جمعية أحباء الترجي تطالب “الأحد الرياضي” بحق الرد لكشف مغالطات القنزوعي

أصدرت جمعية أحباء الترجي الرياضي التونسي من قليل البيان التالي:

تابعت جمعية أحباء الترجي الرياضي التونسي باستغراب واستنكار شديدين حصة “الأحد الرياضي” الأخيرة بتاريخ 20 جانفي 2019 والتي تطرقت باقتضاب شديد -كالعادة- لاحتفالات جماهيرنا بمائوية نادينا والتي واصل فيها منتجو ومقدم البرنامج الرياضي الأقدم في المرفق العمومي محاولاتهم الفاشلة في التقليل من شأن احتفالات جمهور الترجي بهذه المناسبة التاريخية العظيمة وذلك بتخصيص مساحة زمنية صغيرة جدا للحدث الأبرز على الساحة الرياضية في البلاد وهو عيد ميلاد ال 100 لعميد الأندية التونسية إضافة للمغالطة الفضيعة التي قام بها رازي القنزوعي مقدم البرنامج الذي ذكر أن احتفالات أحباء الترجي في بني خيار وفي كل أنحاء تونس تمت بتمويل من “الترجي” وأنها كانت ب”تنسيق مركزي” وهو خبر كاذب تماما ولا أساس له من الصحة وفيه تشويه متعمد لمجهودات أحباء الترجي طيلة الأيام الأخيرة.

وفي هذا الإطار يهم جمعية أحباء الترجي الرياضي التونسي أن تؤكد على ما يلي:

1- جمهور الترجي في كل مكان في تونس وخارجها هو من أعد لتلك الاحتفالات وهو من تكفل بتمويلها والتنسيق من أجل إنجاحها لتكون في مستوى الحدث وفي قيمة نادينا العريق.

2- أحباء الترجي لا ينتظرون أي جهة كانت حتى ولو كانت إدارة ناديهم من أجل تمويل الإحتفالات بالمائوية وتنظيمها والتنسيق لإنجاحها لأن جمهور الترجي كان دائما مبادرا ويدرك أن واجبه نحو الجمعية يقتضي أن يبذل كل ما يملك من أجل خدمة الترجي الأسرة الكبيرة التي تعلمنا فيها أن نعطي لا أن نأخذ عكس الآخرين.

3- الترجيون هم من خطط ونفذ ودفع الغالي والنفيس من أجل أن تكون الاحتفالات بمائوية ناديهم في أبهى صورة ولم ينتظروا إشارة أو دعما ماديا من أي جهة حتى ينطلقوا في مهرجانهم الشعبي الاحتفالي الذي غطى كل تراب الجمهورية التونسية وتجاوزه في كل أنحاء العالم (فرنسا والإمارات وقطر ودول أخرى كثيرة على الطريق).

4- احتفالات أحباء الترجي، في كل مكان في تونس وخارجها، والتي قدموا فيها درسا سيبقى عالقا في الأذهان لأجيال وأجيال قادمة، لا علاقة له بالبرنامج الرسمي لاحتفالات إدارة النادي بالمائوية فهي احتفالات مستقلة كليا تنظيميا وماليا عن الاحتفالات الرسمية للنادي.

5- جمهور الترجي لم ينظم احتفالات في مكان واحد أو في مناسبة واحدة بل قام الأحباء بتنظيم 260 “كراكاج” انطلقت منذ شهر ديسمبر الماضي وتتواصل كل يوم من بدايتها حتى الآن وستبقى متواصلة حتى منتصف ليلة 15 جانفي 2020

6- تطالب جمعية أحباء الترجي الرياضي التونسي بحق الرد في الحصة القادمة لبرنامج “الأحد الرياضي” لكشف المغالطة التي وردت على لسان مقدمه بخصوص احتفالات الأحباء بالمائوية والتي لا تخلو من تزييف للحقيقة إما برغبة شخصية من رازي القنزوعي أو نقلا عن طرف آخر أوهمه بغير الحقيقة ودفعه لمغالطة المشاهدين.

7- تؤكد جمعية أحباء الترجي الرياضي التونسي استنادا لمصادرها الموثوقة ونقلا عن كل فروعها في كل جهات تونس وخارجها ان احتفالات الأحباء بالمائوية كانت عفوية تماما وبتمويل ذاتي ولا دخل لأي طرف آخر فيها.

8- تطلب جمعية أحباء الترجي الرياضي التونسي من السيد حمدي المدب رئيس عميد الأندية في تونس إصدار بيان رسمي يكذب تماما المغالطة الصادرة في برنامج “الأحد الرياضي” ويكشف للرأي العام من يقف وراء المؤامرة لتنغيص فرحة “المكشخين” بمائوية ناديهم العظيم والتي بدأت تتضح معالمها أمام الخاص والعام.

9- تحتفظ جمعية أحباء الترجي الرياضي التونسي بحقها في التتبع القانوني للممثل القانوني لبرنامج “الأحد الرياضي” ولمقدمه ورئيس تحريره لما تسببوا فيه من ضرر معنوي ومادي لأحباء عميد الأندية التونسية جراء المغالطة التي قاموا بها والتي ترتقي لحد التحريض وبث البلبلة بإيهام كل من شاهد البرنامج بأكذوبة “تمويل الترجي لاحتفالات الأحباء والتنسيق لها”.

 

عز الدين العجمي
رئيس ومؤسس جمعية أحباء الترجي الرياضي التونسي

شاهد أيضاً

الترجي الرياضي: راحة خاطفة للهوني وعودة مرتقبة لكولي

Facebook منح الاطار الفني للترجي، راحة بيومين للاعبيه عقب مباراة الجولة الفارطة والتي حقق فيها …

تعليق واحد

  1. المغالطه هذي لمصلحه من؟ اين الهئه المديره من ما يحصل من الاعلام الذي يتبع سياسه التنقيص و التقليل من قيمه الدوله الترجيه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *